آراء

Five Nights at Freddy مناسب لعيد الهالوين وعشاق اللعبة

طارق البحار

بعد سنوات من التطوير، حصل امتياز لعبة الفيديو Five Nights at Freddy أخيرًا على فيلم للمشاهدة في شاشات السينما الكبيرة مع “ريدي فازبير” وزملائه في الرسوم المتحركة، والذين نعرفهم من خلال مقاطع فيديو FNaF الخاصة بـMarkiplier أو MatPat.

الفيلم الذي قدّم مع احتفالات الهالوين حول العالم مبني على لعبة الفيديو الناجحة التي تضع اللاعب في مواجهة حشد من الشخصيات الروبوتية المتحركة المخيفة بعد حصوله على وظيفة جديدة تغطي النوبة الليلية في Freddy Fazbear’s Pizza.

واجه الفيلم الكثير من مشاكل الإنتاج منذ الإعلان عنه أول مرَّة في عام 2015، فقد حصلت شركة Blumhouse للإنتاج على حقوق الفيلم في عام 2017 بعد أن انسحب كل من Warner Bros و New Line Cinema.

ابتكرت الشخصيات بتعديلاتها المخرجة إيما تامي وسكوت كاوثون، وشارك في كتابته سيث كودباك مع قصة كتبها كاوثون وكريس لي هيل وتايلر ماكنتاير، وفيه نتبع بطل الرواية من اللعبة الأولى مايك شميدت، الذي يقدمه «جوش هوتشرسون”، وهو شاب بالغ يتطلع إلى تغطية نفقاته مع الاحتفاظ بحضانة أخته الصغرى آبي، التي تقدمها بايبر روبيو.

هناك ما هو أكثر من شخصية مايك مما قد يتوقعه بعض عشاق FNaF، وفيه منزعج من الكوابيس المتكررة لشقيقه الأصغر المفقود غاريت «لوكاس جرانت»، وفي كل ليلة في أحلامه، يجبر نفسه على استعادة اللحظة التي اختطف فيها غاريت في ظروف غامضة خلال نزهة عائلية في الحديقة، على أمل الكشف عن أدلة من تلك الذاكرة الضبابية التي ستساعده على معرفة المزيد عن اختفاء شقيقه. يبقي فقدان أحد الأشقاء مايك قريبًا من أخته آبي التي تكون محرجة اجتماعيًّا بعض الشيء ومختلفة عن معظم الأطفال.

تقوده معركة الحضانة مع عمتهم جين «ماري ستيوارت ماسترسون» إلى الاختصاصي الاجتماعي ستيف راجلان «ماثيو ليلارد»بحثًا عن وظيفة جديدة، ويمكن لستيف فقط تقديم موقع حارس الأمن الليلي الغامض في Freddy Fazbear’s Pizza، وهو مركز ترفيه عائلي كان ناجحًا في السابق ولكنه مهجور الآن، ومع عدم وجود خيار آخر يتولى مايك الوظيفة لأخته!

بعد إغاظتهم لفترة وجيزة في البداية، نحصل الآن على مقدمة مناسبة لموضوع الفيلم المتحركة الأربعة – فريدي فازبير وبوني وتشيكا وفوكسي – لا يدرك مايك في البداية أن الرسوم المتحركة القاتلة تنبض بالحياة بعد منتصف الليل في مطعم البيتزا، حيث يقضي ساعاته في العمل نائمًا.

لم يبدأ في تجميع ماضي فريدي فازبير المظلم حتى يبدأ في تلقي رسائل غامضة في كوابيسه المتكررة، والذي يتضمّن المزيد من الأطفال المفقودين وويليام أفتون، وبمساعدة عرض الشرطة المحلية فانيسا «إليزابيث ليل» التي قد تخفي أسرارها الخاصة، وأخته الصغيرة آبي التي تشكّل أيضًا علاقة غريبة بمطعم البيتزا، يجب على مايك كشف الحقيقة حول الرسوم المتحركة القاتلة للبقاء على قيد الحياة وكسر دائرة العنف في فريدي فازبير!

بحلول الوقت الذي ننتهي فيه من الفصل الأول ونرى أخيرًا مايك في مكتب الأمن في مطعم Freddy Fazbear’s Pizza، يكون الفيلم في حاجة ماسّة إلى بعض الأكشن؛ في المكتب مع مايك بعد منتصف الليل والكاميرات الأمنية تعرض فريدي والعصابة بشكل مخيف، هذا هو المكان الذي يجب أن تبدأ فيه المتعة، بالرغم من وجود القليل من الرعب الذي يمكن العثور عليه من هذه النقطة فصاعدًا في الأحداث.

لا يستعيد الفيلم وتيرته ويغطس مرة أخرى في الرعب الكامل حتى النهاية في الفصل الثاني من الفيلم الذي هو أكثر انشغالًا بالتلاعب بشخصيات متعددة وتقديم الأحداث والرعب!

يقدّم في الفيلم النجم جوش هوتشرسون أداءً رائعًا مثل مايك شميدت، وديناميكية شقيقه مع بايبر روبيو الساحرة التي كانت واضحة جدًّا. ويمكنك أن ترى ما كانت المخرجة إيما تامي تبحث عنه مع مقدار الوقت الذي نقضيه مع مايك وهو ينفتح على حزنه وذنب الناجي باختطاف شقيقه. ومع ذلك، لا يسمح للجمهور أبدًا بالشعور بالعواطف المناسبة بسبب نغمة الفيلم المختلطة، فجاءت مشاهد مايك وهو يغوص في صدمة طفولته على أنها غير متساوية وفي غير محلها عند مقارنتها بمشاهد «تشيكا» وهي دجاجة متحركة مجسمة تقتل الناس بكب كيكها، وهي متحركة أخرى حساسة في حد ذاتها. كل هذا سخيف بطبيعته بالتأكيد لكن له عشاقه!

المصدر: سوليوود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى