تقنية

ميتا تدرس إغلاق فيس بوك وإنستجرام في أوروبا

الترند العربي – متابعات

‏قالت شركة “‎ميتا” إنها تفكر في إغلاق منصتي “‎فيسبوك” و”‎إنستجرام” في أوروبا، إذا لم تتمكن من الاستمرار في نقل بيانات المستخدمين إلى الولايات المتحدة، وفقًا لما ذكره موقع أخبار الآن.

‏حيث أصدرت الشركة العملاقة التحذير في تقريرها السنوي، يوم الخميس الماضي، إذ تعمل لجهات التنظيمية في أوروبا حاليا على وضع تشريعات جديدة من شأنها أن تحدد كيفية نقل بيانات المستخدم الخاصة بمواطني الاتحاد الأوروبي عبر المحيط الأطلسي.

‏وقالت “فيسبوك”: “إذا لم يعتمد إطار عمل جديد لنقل البيانات عبر الأطلسي ولم نتمكن من الاستمرار في الاعتماد على البنود التعاقدية القياسية لنقل البيانات من أوروبا، فمن المحتمل ألا نكون قادرين على تقديم عدد من أهم منتجاتنا وخدماتنا، بما في ذلك فيسبوك وإنستغرام في أوروبا”.

‏وأضافت الشركة في بيانها أن هذا سيؤثر ماديًا وسلبيًا على أعمالها ووضعها المالي ونتائج عملياتها بشكل عام في أوروبا ويجب البحث في الأمر في أسرع وقت.

‏فيما قال النائب الأوروبي أكسل فوس عبر “تويتر”: “لا يمكن لميتا ابتزاز الاتحاد الأوروبي للتخلي عن معايير حماية البيانات الخاصة به، ومغادرة الاتحاد الأوروبي ستكون خسارتهم (للشركة)”.

‏فيما صرح متحدث باسم “ميتا” لشبكة “CNBC”، اليوم الاثنين، بأن الشركة ليس لديها رغبة للانسحاب من أوروبا إطلاقًا، مضيفًا أنها أثارت نفس المخاوف في التقارير السابقة. وأضاف ‎ميتا أن تعتمد على عمليات نقل البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من أجل تشغيل الخدمات العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى