صحة

10 علامات تحذيرية لـ “سن اليأس” عند الرجال

الترند العربي – متابعات
يعرف الكثير منا أن الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون معرضون لانخفاض الرغبة الجنسية، ويكافحون من أجل الحفاظ على كتلة العضلات وفقًا لصحيفة “المصري اليوم”.

ومع ذلك، فإن انخفاض مستويات الهرمون يمكن أن يسبب ضررًا أكبر بكثير من مجرد مشكلة في غرفة النوم أو في صالة الألعاب الرياضية.

الآن، يعمل الخبراء على رفع مستوى الوعي بشأن انخفاض هرمون التستوستيرون، الذي يطلق عليه أحيانًا اسم «سن اليأس عند الرجال»، وآثاره المدمرة على صحة الرجال.

التستوستيرون، هو هرمون ذكري ينتج بشكل أساسي في الخصيتين. ومع ذلك، تنتشر مستقبلات التستوستيرون في جميع أنحاء الجسم.

يساعد في الحفاظ على كثافة العظام، وتوزيع الدهون، وكتلة العضلات، وشعر الوجه والجسم، والدافع الجنسي، وإنتاج الحيوانات المنوية، وفقًا لـ«مايو كلينك».

تظهر تقديرات من جامعة ويسكونسن، أن انخفاض هرمون التستوستيرون يؤثر على ما يقرب من 12 في المائة من الرجال في الخمسينيات من العمر، و19 في المائة في الستينيات من العمر، و28 في المائة في السبعينيات من العمر، و49 في المائة في الثمانينيات من العمر.

تميل مستويات هرمون التستوستيرون عند الذكور إلى أن تكون في أعلى مستوياتها في سن العشرين تقريبًا وتنخفض بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

في أعلى مستوياتها، يجب أن تكون مستويات هرمون التستوستيرون في أي مكان بين 300 و1200 نانوغرام / ديسيلتر.

بمجرد أن يبلغ الرجال منتصف الثلاثينيات من العمر، ينخفض ​​هرمون التستوستيرون بنسبة واحد في المائة على الأقل كل عام. ومع ذلك، يمكن أن يصاب الرجال بقصور في أي عمر.

10 علامات تحذيرية لانخفاض هرمون التستوستيرون

كشف الخبراء لموقع «ديلي ميل» عن 10 علامات تحذيرية حاسمة، إذ قال الخبراء للموقع إن أعراض انخفاض هرمون التستوستيرون تشمل؛ انخفاض الدافع الجنسي، والتعب، وانخفاض كتلة العضلات، والاكتئاب، وضعف العظام، وأمور أخرى، كالتالي:

انخفاض الدافع الجنسي
قالت الدكتورة هيلين إل بيرني، مديرة الصحة الجنسية والإنجابية للذكور في جامعة إنديانا: «التستوستيرون هو المحرك الأساسي للرغبة الجنسية لدى شخص ما، أو الدافع الجنسي».

ويعد انخفاض الدافع الجنسي أحد أكثر أعراض نقص هرمون التستوستيرون شيوعًا، وهو أحد أهم مخاوف مرضى الدكتور بيرني.

ويرجع ذلك إلى وجود مستقبلات الأندروجين، إذ يرتبط التستوستيرون، في مناطق الدماغ التي تعالج الرغبة. بدون هرمون التستوستيرون، لا يوجد ما يشير إلى الإثارة.

الضعف الجنسي
وقال الدكتور بيرني: «هرمون التستوستيرون مهم حتى يتمكن الرجل من الانتصاب”. إذا كان لديك مستويات منخفضة جدًا من هرمون التستوستيرون، فمن الصعب جدًا الحصول على الانتصاب.

بينما يجب أن يكون هناك زيادة في تدفق الدم إلى القضيب للحفاظ على الانتصاب، فإن هرمون التستوستيرون ضروري أيضًا نظرًا لوجود مستقبلات داخل أنسجة الانتصاب، والمعروفة أيضًا باسم الجسم الكهفي، داخل القضيب.

وقال الدكتور بوبي نجاري، أخصائي المسالك البولية في جامعة نيويورك لانجون: «نسيج الانتصاب لدى شخص يعاني من انخفاض هرمون التستوستيرون يمكن أن يصاب بالضمور أو يصبح أقل صحة».

وأضاف أن هذا يؤدي إلى تدفق الدم في القضيب ليصبح أقل استجابة للتحفيز الجنسي. يمكن أن يؤدي نقص هرمون التستوستيرون أيضًا إلى جعل الأدوية مثل الفياجرا أقل فعالية. كما يمكن أن يسبب نقص هرمون التستوستيرون المنخفض في الرغبة الجنسية أيضًا ضعف الانتصاب.

الاكتئاب
قال نجاري إن انخفاض هرمون التستوستيرون يمكن أن يؤثر على مزاجك. على غرار الدافع الجنسي، توجد مستقبلات الأندروجين في عدة مناطق من الدماغ.

وأضاف: «نعلم أن هناك مستقبلات للأندروجين في مكان مركزي في الدماغ. لكن الآلية الدقيقة للأعراض ليست مفهومة جيدًا.»

وأشار إلى أن هناك عوامل أخرى بجانب انخفاض هرمون التستوستيرون يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب، مثل؛ قلة النوم أو ضعف الغدة الدرقية.

مشاكل الذاكرة «النسيان»
على غرار الاكتئاب، يمكن أن تؤدي مستقبلات الأندروجين إلى ضعف الذاكرة. وقال الدكتور بيرني إنه عندما لا يكون هناك ما يكفي من الهرمون للارتباط بهذه المستقبلات، فقد يؤدي ذلك إلى النسيان.

التعب
قال الدكتور بيرني: «التستوستيرون هو المحرك الأساسي لدينا للتحفيز ومستويات الطاقة».

التستوستيرون هو هرمون نهاري، ما يعني أنه أعلى مستوياته في الصباح وينخفض ​​تدريجيًا على مدار اليوم. إنه أيضًا نوع من هرمون الأندروجين، وهو الستيرويد، ما يعني أنه يبقينا نشيطين.

نظرًا لأنه يتناقص، فإن الرجال ذوي المستويات المنخفضة سيكونون أكثر تعبًا على مدار اليوم من أولئك الذين لديهم مستويات طبيعية. الرجال الذين يعانون من انخفاض مزمن في هرمون التستوستيرون سيكونون قد انخفض لديهم مستويات الطاقة.

انخفاض كتلة العضلات
يعزز التستوستيرون نمو العضلات، وقد ثبت أنه يحد من زيادة الدهون. قال الدكتور بيرني إنه عندما تكون المستويات منخفضة، تبدأ كتلة العضلات في التضاؤل.

في إحدى الدراسات من اليابان، كان الرجال الذين لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون الحر- كمية الهرمون غير المرتبطة بالمستقبلات- أكثر عرضة مرتين إلى ثلاث مرات لفقدان العضلات مع تقدم العمر مثل أولئك الذين لديهم مستويات طبيعية.

وذلك لأن الكتلة العضلية الهزيلة يتم استبدالها بأنسجة دهنية، تُعرف أيضًا باسم دهون الجسم. يمكن أن تساعد تمارين القوة في إعادة بناء تلك العضلات المفقودة.

زيادة دهون البطن «الكرش»
قال نجاري إن وجود المزيد من الأنسجة الدهنية، خاصة حول البطن، يمكن أن يكون علامة على انخفاض هرمون التستوستيرون. ويرجع ذلك إلى أن الأنسجة الدهنية الدهنية تحل محل كتلة العضلات الهزيلة.

وجدت مراجعة واحدة على الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة أن انخفاض هرمون التستوستيرون يزيد على وجه التحديد من رواسب الدهون في البطن.

قال نجاري: «أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لانخفاض هرمون التستوستيرون، مع تقدم الرجال في السن، هو مجرد زيادة كميات الأنسجة الدهنية التي تكسر هرمون التستوستيرون».

تنتج الخلايا الدهنية الأروماتاز ​، وهو إنزيم يحول التستوستيرون إلى هرمون الاستروجين. يؤدي الإستروجين بعد ذلك إلى ترسب المزيد من الدهون في البطن، وكذلك في الصدر والوركين والفخذين.

ضعف العظام
قال نجاري: «يتحول التستوستيرون عند الرجال إلى هرمون الاستروجين». ونحن نعلم، في كلا الجنسين، أن هرمون الاستروجين له دور في الحفاظ على صحة العظام. لذلك بالنسبة للرجال الذين لديهم مستويات أقل من هرمون التستوستيرون، سيكون لديهم مستويات أقل من هرمون الاستروجين.

يؤدي هذا إلى ترقق العظام أو تكسيرها. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى هشاشة العظام، وهي حالة تسببها العظام الضعيفة أو الهشة.

في البداية، قد لا تظهر أي أعراض للحالة، ولكن مع تقدمها، يمكن أن تسبب آلام الظهر، والوضعية المنحنية، والكسور، وفقدان الطول، وفقًا لـ«مايو كلينك».

مرض السكري
يتشابك التستوستيرون مع الأنسولين، وهو الهرمون الذي يصنعه البنكرياس الذي يساعد الجسم على تخزين السكر للحصول على الطاقة.

قال الدكتور بيرني: «الأنسولين يعتمد على هرمون التستوستيرون، لذلك يجب أن يكون لديك بعض هرمون التستوستيرون في جسمك حتى يعمل الأنسولين بشكل جيد».

عندما تتأثر وظيفة الأنسولين، يؤدي ذلك إلى ضعف السيطرة على الجلوكوز، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومرض السكري.

وجدت دراسة أجريت عام 2016 في مجلة Diabetes Care أن علاج التستوستيرون يمكن أن يقلل مقاومة الأنسولين لدى الرجال المصابين بالسكري الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون.

أمراض القلب
اقترحت بعض الدراسات أن انخفاض هرمون التستوستيرون يمكن أن يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتة القلبية والسكتة الدماغية.

وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة جمعية القلب الأمريكية، أن الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون لديهم خطر أكبر للوفاة من أمراض القلب مقارنة بأولئك الذين لديهم مستويات طبيعية.

قد يكون هذا بسبب التستوستيرون الذي يفتح الأوعية الدموية للقلب، ما يسمح للدم بالتدفق بحرية أكبر. وقال الدكتور بيرني إن العلاقة بين التستوستيرون وأمراض القلب كانت مثيرة للجدل بين الخبراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى