رياضةرياضة سعوديةرياضة عالمية

“صلاح” و”فيرمينو” نموذجان.. شاهد “نظام ذكي لتقييم اللاعبين” تُطوره جامعة تبوك

الترند العربي – متابعات

فيما تتجه أنظار الملايين من عشاق المستديرة في العالم حاليًا لمتابعة نجومهم ومنتخباتهم في مونديال قطر 2022، تُشكل صفقات انتقالات اللاعبين محورًا مهمًّا جدًّا في كرة القدم، وتدفع الأندية في ذلك مبالغ باهظة، وقد يكون مصير الكثير من هذا الصفقات الفشل؛ ولذلك بادرت جامعة تبوك بتطوير نظام آلي قادر على تحليل وتقييم أداء لاعبي كرة القدم، من خلال تحليل مقاطع الفيديو باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وفي التفاصيل، كشف الدكتور صالح علي البلوي مدير مركز الابتكار الصناعي والروبوت، والأستاذ المساعد في قسم علوم الحاسب بكلية الحاسبات وتقنية المعلومات في جامعة تبوك لـ”سبق”، عن تطوير نظام آلي قادر على تحليل وتقييم أداء لاعبي كرة القدم بالجامعة، من خلال تحليل مقاطع الفيديو باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي عن طريق التعلم العميق والرؤية بالحاسب؛ لافتًا إلى أن الجهة المستهدفة في هذا النظام هي وزارة الرياضة والأندية الرياضية.

وأضاف: “يقوم النظام بتحليل كامل ومفصّل لأداء اللاعبين والفريق بشكل عام، ويزود النظام ببيانات إحصائية كمرحلة أولى عن كل لاعب؛ مثل عدد التسديدات، والكرات التي قطعها واعترضها، والأهداف التي سجلها.. إلخ”.

وتابع: “مثلًا يقوم نادي ليفربول الإنجليزي بدمج تحليل البيانات في القرارات التي يتخذها في اختيار اللاعبين مقارنة بالأندية الأخرى، ويوجد قسم خاص بتحليل البيانات”؛ مشيرًا إلى أنه في عام ٢٠١٤ بعد انتقال محمد صلاح من تشيلسي إلى نادي روما الإيطالي، وبناء على تحليل البيانات؛ أوصت بالاستحواذ على “صلاح”، وأشارت البيانات إلى أن “صلاح” و”فيرمينو” سيُحدثان نقلة في الفريق وذلك بناء على تحليل تمريرات “فيرمينو” القادرة على صناعة أهداف، ووصل عدد الأهداف التي صنعها أحدهما للآخر في موسم واحد إلى ٢٥ هدفًا؛ ليصبح “فيرمينو” أكثر لاعب أسهم مع “صلاح” بأهداف مشتركة.

وعن الجدوى الفنية والمادية للأندية من استخدام هذا النظام لجلب أفضل اللاعبين لفرقها؛ أوضح مدير مركز الابتكار الصناعي والروبوت بجامعة تبوك، أنه “على الرغم من محاولة الأندية اختيار أفضل اللاعبين؛ إلا أن الكثير من هذه الصفقات لا يحقق الهدف المنشود من اللاعب للنادي”.

وأردف: “لكن التطور ملحوظ في تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق في العديد من المجالات والتطبيقات، فقد بدأت بعض الأندية في توظيف هذه التقنيات في تحليل البيانات والمساعدة في اتخاذ القرارات المناسبة في تحليل أداء اللاعبين وتحديد مساهمة اللاعب في الفريق، واكتشاف المواهب واختيار أفضل اللاعبين في الصفقات المستقبلية للفريق في فترة الانتقالات”.

ومن جانب آخر، كشف “البلوي” عن نظام ذكي لجمع عينات مياه البحر، وأوضح لـ”سبق” من جناح جامعة تبوك المشارك في ‎مؤتمر الشراكات المستدامة الذي نظمته وزارة التعليم تحت شعار “البحث والابتكار نحو اقتصاد مزدهر”، والذي اختتمت فعالياته الخميس، أن النظام عبارة عن جهاز ذكي يتم تحميله على قارب ذاتي الحركة، ينطلق في عرض البحر؛ حيث يتوقف في نقاط محددة ويأمر نظام جمع العينات بالبدء في جمع العينات.

وبيّن أن “النظام يقوم بجمع العينات بإنزال وحدة الغاطس التي تقوم بسحب عينات من أعماق مختلفة وفقًا للبرنامج المطلوب، تحقنها لوحدة تخزين العينات الموجودة على سطح القارب، ويتم تخزين كل عينة في إناء خاص بذلك، ويتم ذلك تحت تحكم الحاسب الآلي؛ لضمان جودة العينة ودقتها؛ مشيرًا إلى أنه بعد انتهاء مهمة جمع العينات في تلك النقطة يتم رفع وحدة الغاطس، وتنبيه القارب للانتقال إلى النقطة التالية.

وكشف “البلوي”، أيضًا، عن جهاز اكتشاف الآبار وقال لـ”سبق”: “نسمع في الفترات الأخيرة عن سقوط أطفال في آبار ارتوازية؛ لذا قام الفريق البحثي في جامعة تبوك، بتصميم جهاز يساعد في عمليات البحث والإنقاذ ليقوم باستكشاف ومسح الآبار؛ حيث يقوم المستكشف بعمل رسم ثلاثي الأبعاد للكهف أو البئر.

وأوضح: “يوجد في الجهاز كاميرا رقمية وحرارية لتصوير البئر من الداخل؛ حيث تقوم الكاميرا الحرارية باكتشاف وجود الكائنات الحية داخل البئر وتوجد مستشعرات لقياس نسبة الأكسجين داخل البئر، ويتم إرسال البيانات إلى الجهاز الرئيسي خارج البئر في بشكل مباشر”.

المصدر
سبق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى